الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

غروب (تأليف محمد طارق دربالة)


غريب أن تستيقظ باكراً على غير عادتك لتشعر، وكأن قلبك قد اختبأ وسط سجن ضلوعك في لوعة ورهبة لا تعرف لها سببًا. يصرخ ولا تعرف لتمتماته معنى، يخطر ببالك صورة من تحب فتزداد خوفاً عليه، وكأن في سلامته سلامة الكون كله، وليس بعد سلامته ما يخيف. ولكن قلبك مازال يزداد لوعة كلما اقتربت من سماعة الهاتف. تتغلب على دقاته العنيفة، وتسيطر على رعبه اللامتناهي لتصر وترفع السماعة وتطلب الرقم في ارتباك، تخطئ مرة أو مرتين لتعيده من جديد، ثم تسمع صوتًا طالما أحببته، صوت أنقى من غناء البلابل مزين بخمول النوم، تسرح بكل حرف من سلامه وكل همسة في كلامه، ولكن قلبك مازال مضطربًا خائفًا لا يسكن ولا يهدأ...نص القصة بالكامل

هناك تعليقان (2):

  1. with the way of telling the story it's clear that he'll forget everything with the first sunset

    ردحذف
  2. لم تكن تلك الشمس هي ما تضيء حياته فلن يكون لشروقها أثر على ذاكرته أو مشاعرة

    ردحذف