الاثنين، 22 أكتوبر 2012

سأتحدى طيور السماء (تأليف ياسين أحمد سعيد)

عنفنى أبى صائحا : فاكر نفسك (عباس ابن فرناس) يا إبن الـ…. ؟!! فى الواقع لم ألم والدى، هذه ردة فعل طبيعية، أنا - عن نفسى – توقعت ما هو أعنف، توقعت عدم تفهم الكل – عموماً - لمحاولاتى الطيران والتى بدأتها بتجربة القفز من الطابق الأول. نعم .. بدت لى تلك القفزة تمهيدًا جيدًا، لعله احتذاءً بكابتن مارفل وسبايدر مان، فكلاهما بدأ بخطوة صغيرة كهذه. وعندما أنجح .. سأتوقف عن حسدى للعصافير، حيث أراقب أسرابها مغتبطاً كل مساء، وأراها وهى تفترش السماء عائدة إلى أعشاشها، كم أتمنى لو كنت معهم، كم أتحرق شوقاً لأن أتحداهم، وأدخل معهم فى سباق... القصة بالكامل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق