السبت، 1 أكتوبر، 2011

ليلى (تأليف أحمد جمال)

تصعدين – كالمعتاد- بعد الفتى ذي العينين الدامعتين بثلاث محطات. تجلسين في مكانك المعتاد، الكرسي وراء النافذة، وتحولين رأسك نحوه، ثم تلقين بتحية الصباح في خفوت، ويرد عليك هو بهدوء مماثل. يفتح فمه بعدها بلا صوت مقرراً قول أي شيء ثم يغلقه كما يفعل يومياً، وهو يسب نفسه بهدوء شديد. تلبسين كالمعتاد ذات الملابس، تلك التي تشي ولا تترك مساحة للاحتمالات ... نص القصة بالكامل


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق