الاثنين، 4 فبراير 2013

معانقة (تأليف أحمد علي حيدر يكن)


يقترب القمر من خصلات الشعر المتدلية فوق جبينها وهي نائمة فوق ضفة النهر مساء. يداعب بشعاعه الفضي ظلمة شعرها. يربت فوق جبينها .. تفتح عينها كما لؤلؤتي تتعلق عينها بالابتسامة الحانية على وجه القمر الذي ما يزال ينظر اليها في وله وعشق ليدور كل شهر في انتظار تلك الليلة حتي يعانق بضوئه جسدها الممدد ... لا يشغل باله أبدا عمره الأزلي وعمرها الغض...القصة بالكامل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق