الاثنين، 15 أغسطس 2011

الراتب الشهري (تأليف احمد محمد)

حصل على الشهادة بتفوق كبير، وحالفه الحظ بعد بحث مضنٍ عن العمل، فقد وظَّفَتْه الدولة في مهنة رسمية، ملأه التفاؤل والارتياح، وأحس بقدر كبير من الغبطة والرضا، فها هو أخيرًا ينضم لقافلة الموظفين، وسوف يتقاضى أجرًا مجزيًا ينفق من خلاله على والدته التي طلقها والده منذ زمن طويل، ويعين أيضًا والده الكبير نسبيًا في السن، العاطل منذ مدة عن العمل بسبب حالته الصحية التي أقعدته عن الإنفاق على بيته وأبنائه السبعة من زوجته الثانية. شعر بأنه صار أكثر أهمية من ذي قبل من خلال التدليل والاحترام الزائد الذي لمسه من قبل أهله، أحس بأنه صار محل تقدير وثقة من قبلهم، ومن طرف أصدقائه ومعارفه القريبين وأقاربه كذلك... نص القصة بالكامل

هناك تعليق واحد: