الاثنين، 29 أغسطس 2011

البحث عنه (تأليف مؤمن عبد الوهاب)

بحزن تتأمل يديها. من عهد لم يلمسهما شاب، من عهد لم يلثمهما شاب، من عهد لم تتشابك الأصابع وهي تتسمع لكلماته الآخذة الكاذبة. تعلم أن كلماته كاذبة، لكن لا بأس فتنهداتها هي الأخرى بين ذراعيه كاذبة، وشعارات الحب والفداء التي يحملانها كاذبة هي الأخرى، وكلاهما يعلم ولكنه عقد، عقد أبرم بينهما بصورة ضمنية. قدم إيجابه لها في صورة مغامرات ساذجة يتصنعها ليتعرف عليها، ومنحته قبولها بعد فترة في صورة "ما ساقني إليك إلا إعجاب ورغبة في التعرف عليك لم أكابدها من قبل. فلم أكن يوماً دنياً "...نص القصة بالكامل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق