الثلاثاء، 23 أغسطس 2011

وردة في شرفة الذبول (تأليف لبنى عبد اللوي)

كان قد أهدى لها وردة حمراء، ذات مساء، فاحتفظت بها للذكرى، وها هي اليوم بعد أن رحل طيفه، وغادرتها ابتسامته، تبادر بمسح الغبار العالق على تويجات الوردة، غبار يحمل معه ألف ذكرى وذكرى ... وهي تمسك بالوردة، تذكرت ذلك اليوم الاستثنائي الذي جمعهما ببعض ... حيث جلسَتْ كالعادة على مقعد خشبي بإحدى الحدائق العمومية، تتأمل زخرفة الطبيعة...تشاهد كيف تحتضن الورود قبلات النّدى في شغف طفولي، وكيف تفرد الأشجار أغصانها لاحتضان أسراب عصافير تائهة ... وقعت عيناها على ملاك مرسوم، رأته شاخصًا بمعطفه الأسود قبالتها، حاملا في يده وردة حمراء،لم تنزع عنه نظراتها...حاولت أن تلفت انتباهه، غير أنه كان شارد الذهن لا يعلم بوجودها حتّى... قرّرت أن تبادر هي ... فرفعت جسدها من على المقعد، واتجهت صوبه بخطوات واثقة...نص القصة بالكامل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق