الأربعاء، 3 أغسطس 2011

قصة قصيرة (تأليف أحمد طارق)


إذا نظرنا إلى كوكبنا من الفضاء، سنرى كوكباً أزرق جميل المظهر، لكننا لن نراه هو من هذه المسافة البعيدة ؛ إذن علينا أن نقترب أكثر، وجهتنا هي قارة إفريقيا، تحديداً في شمالها، فهناك تقع مصر. في إحدى مدنها الجميلة المطلة على البحر الأبيض المتوسط (الإسكندرية) يعيش هو، لكننا لا زلنا لا نراه، فلنبحث عن منزله، هذا هو، وفي الطابق الثالث تحديداً، دعوني أصطحبكم لشقته. إنها تضج بالحياة وتعج بالصخب، إنه المساء الآن والأنوار مضاءة، لكن هناك غرفة واحدة لا يصدر عنها أي صوت؛ فهي مغلقة والضوء مطفأ بها كأن أحدًا لا يسكنها.... نص القصة بالكامل

هناك تعليق واحد: