الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

نعمة أرق (تأليف ياسر الششتاوي)

أكاد أن أنفجر، النوم يعصاني، كأنني عدوه، والليالي كأنها سكاكين تذبح سكينتي المرتجاة، فلا يحط طير النعاس على أشجار عيني، فتظل تناديه وتناديه، وهو يمتطي غيابه عن حنجرتها المؤرّقة من جمرة الهواجس المتقدة في أعماقي، ماذا أفعل كي أفوز بالنوم في تلك الليلة؟! ما بالي في تلك الفترة لم أعد كما كنتُ؟! كنتُ فيما مضى أنام كما ينام طفل بسهولة ويسر، كأنني والنوم صديقان، أو كأنه أمي لا يتخلى عني حتى يسلمني لأحضان الشخير! هل فقدتُ طفولتي؟! ومتى؟ ومن أجل من؟! يا ويحي... ألا أملّ من مواجهة طواحين الأسئلة؟! تلك الأسئلة التي تتجمع مع بعضها البعض مكونة وحشاً يقف على باب حجرة نومي يمنع أقدام النوم من الدخول إليّ... نص القصة بالكامل 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق