الأربعاء، 21 سبتمبر 2011

سديم الروح (تأليف رؤى زهير شكر)

انسلت الساعات رويدا على هدب الليل الطويل، اتشحت الثواني فيه بوشاحِ الألم خلف آهات القمر العليل، ليلامس ضوء كانون البارد أجفانها المرهقة، تفتح عينها على مضض فترى ملابسها الرثة تحاول أن تغطيها، فقميص وردي مقطع الأكمام يحاول مستميتا أن يستر جزءا من نهديها النافرين ، تليه تنورة تتوارى خجلا من وجودها على خصرها فلم يتبقَ منها إلا القليل.. ارتجفت من قطة سوداء صغيرة تلعق بأصابع قدميها، استجمعت قواها في محاولةٍ منها للابتعاد عن مكانها البالي....نص القصة بالكامل




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق